الكسندرا تساليديس في دربها نحو التميز الأكاديمي

بصفتها من أكثر طلاب أكاديمية جيمس العالمية - دبي تفوقًا وتميزًا في العام الدراسي 2018-2019 وواحدة من أفضل طلاب الأكاديمية أداءً في برنامج دبلوم البكالوريا الدولية، تمكنت الكسندرا تساليديس من الاختيار بين أفضل الجامعات في العالم لمتابعة تعليمها العالي.

اختارت الكسندرا القانون كمسار أكاديمي لها، والمؤسسة التعليمية التي اختارتها هي جامعة كامبريدج، المصنفة ضمن أفضل ثلاث كليات حقوق في العالم. لم تكن جامعة كامبريدج وحدها من الجامعات التي قبلت الكسندرا، بل قبلتها أيضًا العديد من أفضل مؤسسات التعليم العالي في الولايات المتحدة، بما في ذلك مدارس رابطة اللبلاب، وجامعة كولومبيا، وجامعة دارتموث، بالإضافة إلى جامعة جورجتاون وجامعة نورث وسترن، وجامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس.

ساعدها برنامج البكالوريا الدولية على التطور كمفكرة ناقدة ومستقلة

تشيد عائلة الكسندرا ببرنامج البكالوريا الدولية باعتباره تأثيرًا تكوينيًا قويًا على تطورها كطالبة وكفرد، حيث يرون أن هيكل برنامج البكالوريا الدولية، مع تركيزه على التفكير المستقل والتشكيك في الحقائق، كان سببًا أساسيًا لنموها الفكري، وتتفق الكسندرا معهم في هذا الرأي، وتقول: "لقد كنت أدرس شكلًا من مناهج البكالوريا الدولية منذ الصف الثالث، وفي العامين الأخيرين من المدرسة الثانوية، تمكنت من استكمال برنامج الدبلوم، وأرى أنه ساعدني حقًا في أن أصبح شخصًا بالغًا يمكنه التعامل مع العالم من منظور مستنير وسليم".

لقد زودني برنامج البكالوريا الدولية بالتعليم اللازم للانخراط في القضايا السياسية، وتكوين رأي حول السياسات الاقتصادية، وفهم طبيعة التقدم العلمي، وكذلك تقدير الإبداع الفني.

وتواصل الكسندرا حديثها قائلة: "يدرك الطلاب في برنامج البكالوريا الدولية أن البرنامج يتطلب عبء عمل كبيرًا وينطوي على درجة من الصعوبة، لكنني أشعر أن الأمر يستحق ذلك العناء في النهاية. وبالنسبة لي، أرى أن التعليم في المدرسة الثانوية يجب أن ينطوي على إعداد الطلاب ليصبحوا مواطنين عالميين يؤدون دورًا فعالًا، وهذا يعني ضرورة تأسيس فهم أساسي متنوع وقوي من خلال المواد الدراسية. ولقد زودني برنامج البكالوريا الدولية بالتعليم اللازم للانخراط في القضايا السياسية، وتكوين رأي حول السياسات الاقتصادية، وفهم طبيعة التقدم العلمي، وكذلك تقدير الإبداع الفني".

كيف منح برنامج نموذج الأمم المتحدة فرصة لطفلة تتشبث برأيها

تتذكر الكسندرا قائلة: "اقترح مدرس العلوم الإنسانية في الصف التاسع أن أحضر أحد اجتماعات نموذج الأمم المتحدة لدى الأكاديمية بعد أن لاحظ مدى صخبي المزعج في مناظرة داخل الفصل، وبمجرد أن بدأت المشاركة في المؤتمرات، أصبح الأمر نشاطًا ممتعًا وفرصة للتعرف على أشخاص من جميع أنحاء العالم. وربما كان هذا النموذج هو النشاط الذي كنت أشارك فيه كثيرًا في المدرسة، وقد استمتعت حقًا بالمناقشات، والتي ربما جعلتني أدرك لأول مرة أن القانون قد يكون مهنتي المفضلة".

تجربة أكاديمية جيمس العالمية - دبي

بإلهام وتحفيز من هيئة التدريس الداعمة والتعليم الموجه نحو الخبرة في أكاديمية جيمس العالمية - دبي، تعتبر الكسندرا أن تنوع الخلفيات داخل اتحاد طلاب الأكاديمية ربما يكون أحد أكثر التأثيرات الإيجابية في حياتها، حيث تقول: "فقط بعد التخرج في أكاديمية جيمس العالمية - دبي، أدركت تمامًا قيمة أن أكون محاطًا بمجموعة متنوعة من الجنسيات والأعراق والأديان والهويات الثقافية، ولقد استفدت من مجموعة وجهات نظر أوسع بكثير من التي يتمتع بها الطالب العادي في أي مكان آخر تقريبًا".

Share this page:

More Stories

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين تجربتك في استخدام موقعنا وتعزيزها.
ومن خلال استخدام الموقع، فإنكم توافقون على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
 
تأكيد